داون في أرض الشمس الشارقة

بعد الإطلاق العالمي الناجح عبر الإنترنت لطراز رولز-رويس داون الجديد في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات، أعلنت رولز-رويس موتور كارز الانطلاق رسمياً باستقبال الطلبات على السيارة المكشوفة الأفخم في العالم في اليابان.

ويُتوقّع أن تصبح اليابان السوق الأكبر لطراز داون في منطقة آسيا المحيط الهادئ وذلك بعد الاستجابة اللافتة التي ظهرت خلال جلسات العرض الحصرية للعملاء في طوكيو في صيف 2015.

"أحلك لحظات الليل ظلمة هي التي تسبق طلوع الفجر مباشرة"

تشكّل رولز-رويس داون الجديدة ترجمة عصرية ومميّزة لأعلى معايير الفخامة في مجال السيارات المكشوفة ذات الأربعة مقاعد إنّها سيارة متألّقة ونادرة والأكثر فخامة وتميّزاً للمناسبات الاجتماعية. تستمدّ هذه السيارة إلهامها من سيارة سيلفر داون، وهو اسم شهير ونادر من رولز-رويس لم يتمّ استخدامه سوى على 28 نسخة مميّزة من سيارات دروبهيد المكشوفة ما بين عامي 1950 و1954.

أكثر الأوقات صعوبة، تمثّل عبارة العالم توماس فولر من عصر التجديد الإنكليزي "أحلك لحظات الليل ظلمة هي التي تسبق طلوع الفجر مباشرة" منارة للأمل. فسواد أولى لحظات الصباح التي تشتهر بتخيّلات الأشباح، وحيث تشتدّ مخاوف البشر تأتي لتقضي عليه أولى أشعّة الشمس الصباحية حين يستقيظ النائمون على بزوغ فجر جديد واحتمالات لامتناهية ليوم جديد.

سيارة لأربعة ركّاب بدون أي مساومة على المساحة

وبناءً على مبادئ التصميم التي نتهجها رولز-رويس، تمّ إبداع سيارة تتمتّع بجميع مزايا العلامة من حرفية لا منازع لها وتجربة قيادة آسرة لا تتطلّب أيّ جهد.

ويعلّق تايلور قائلاً: "في رولز-رويس، نفتخر بكوننا صنّاع السيارات الراقية التي يمكن استخدامها أيضاً كمساحة اجتماعية. ففكرة إبداع داون يمكن استخدامها بسهولة وراحة مطلقة من قِبل شخصين راشدين بشكل يومي فكرة لا نقبلها. ففي إبداع داون، لم نقبل أيّ مساومة أو أيّ تنازلات على راحة أربعة ركّاب راشدين يرغبون في التنقّل معاً بقمّة التميّز والتألّق."

أولى مهندسو رولز-رويس أيضاً أهتماماً خاصّاً للسقف في سيارة "داون" تستغرق عملية فتحه سوى 20 ثانية بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة، كما يضمن الصمت الذي يميّز قلب رولز-رويس رايث. شكّل إذاً العمل على سقف نسيجي تحدياً حقيقياً بالنسبة لفريق الهندسة في رولز-رويس الذي لم يقبل في مهمّته أيّ تنازلات، بل صمّم على صنع السيارة المكشوفة الأكثر صمتاً وهدوءاً في العالم اليوم. وقد تمّ تطبيق هذا السعي إلى السكون في مختلف أوجه هندسة السقف الجديد والسيارة الجديدة بشكل عام. وقد ذهب فريق الهندسة بعيداً جدّاً في مهمّته إلى درجة أنّه ابتكر عبارة لما أراد أن ينجزه في آلية فتح السقف وإغلاقه هذه، فأطلق عليها تسمية "رقصة الباليه الصامتة."

ويغطّي السقف تصميماً أنيقاً وجميلاً ويشكّل إحدى أضخم الخيم التي تمّ استعمالها يوماً في سيارة مكشوفة، وثاني أكبر خيمة تُستخدم في سيارة من طراز فانتوم دروبهيد كوبيه من رولز-رويس.

منحوتة متنقّلة في عالم السيارات

تختلف رولز-رويس داون الجديدة عن مثيلاتها بشكل كبير حث أنّ 80% من لوحات هيكل السيارة الجديدة قد تمّ تصميمها لتواكب تطوّر لغة التصميم التي تعتمدها رولز-رويس بما يجسّد هندسة سيارة مكشوفة عصرية قمّة في الفخامة تضمّ أربعة مقاعد، وذلك بهدف واضح، وهو أن أن نصنع سيارة جميلة المظهر بسقفها مكشوفاً كان أم مغلقاً

ومع فتح السقف، تزداد رولز-رويس داون تألّقاً، فيمنح الانحدار الحاد للزجاج الأمامي للسيارة، إضافة إلى الخطّ الذي ينساب متأرجحاً عبر الكتفين الخلفيين إضافة إلى الحزام الوسطي الذي يظهر على جانبي السيارة تحت النوافذ انطباعاً بالرشاقة الفطرية. والحزام الوسطي المرتفع نفسه يعانق السيارة ليلتفّ حول مقصورة الراكبين الخلفيين على غرار سترة تمّ رفع ياقتها لتحمي العنق.

الصندوق نفسه يُشكّل عملاً فنياً رائعاً من أعلى مستويات الحرفية العصرية. فهو مكسوٌّ بطبقة من خشب الكاناديل المسامي الذي يغطّي المقصورة الخلفية التي تتخذ شكل نضوة حصان ويعبّر عن التقدّم العظيم الذي يحرزه الحرفيون في دار رولز-رويس في جودوود على صعيد الصناعة الخشبية وتقنياتها.

 

تكنولوجيا خفيّة لقيادة سلسة لا تحتاج أيّ جهد

إضافة إلى التقدّم التي تمّ إحرازه في هندسة السقف المرن لسيارة داون من قِبل فريق رولز-رويس، تضمّ السيارة أيضاً إبداعات هندسية أخرى.

إنّ التحدّي في تصميم أيّ سيارة مكشوفة يكمن في الحفاظ على درجة عالية من الصلابة الالتوائية عبر جسم السيارة مع الحفاظ على وزن خفيف. فصلابة الالتواء أساسية للتخفيف من الاهتزاز المعهود في معظم السيارات المكشوفة من أجل المساعدة على الحفاظ على توازن السيارة الديناميكي.

وتُعنى إعدادات نظام التعليق المصمّم حديثاً بسلوك هذه السيارة المكشوفة في المناطق الأكثر صلابة من الهيكل أو الأكثر توزيعاً للأوزان مما يضمن أقصى مستويات الراحة خلال الرحلة الأشبه بالتحليق على "بساط الريح"، والمنتظرة من رولز-رويس.

وتُعنى إعدادات نظام التعليق المصمّم حديثاً بسلوك هذه السيارة المكشوفة في المناطق الأكثر صلابة من الهيكل أو الأكثر توزيعاً للأوزان مما يضمن أقصى مستويات الراحة خلال الرحلة الأشبه بالتحليق على "بساط الريح"، والمنتظرة من رولز-رويس.

وتُعنى إعدادات نظام التعليق المصمّم حديثاً بسلوك هذه السيارة المكشوفة في المناطق الأكثر صلابة من الهيكل أو الأكثر توزيعاً للأوزان مما يضمن أقصى مستويات الراحة خلال الرحلة الأشبه بالتحليق على "بساط الريح"، والمنتظرة من رولز-رويس.

تضمّ داون أيضاً أحدث التطوّرات في تكنولوجيا الإضاءة LED (الثنائيات الباعثة للضوء) كما تمّ تطوير الطريقة التي يعمل فيها هذا الضوء من خلال التكنولوجيا المتكيّفة.

إضافة إلى ذلك، تمّ الاستعاضة عن الخفت الآلي للمصابيح الأمامية العالية بتكنولوجيا الإضاءة الخالية من الوهج. وتعزّز سلامة القيادة ليلاً شاشة العرض الأمامية ونظام استشعار الحرارة.

وعلى غرار جميع سيارات رولز-رويس، ينبض قلب رولز-رويس داون بمحرّك مزوّد بتيربو ثنائي سعة 6.6 ليتر ومكوّن من 12 أسطوانة. وإضافة إلى ناقل الحركة ثمانيّ السرعات المدعوم بالأقمار الصناعية، والذي يلجأ إلى بيانات نظام تحديد المواقع العالمي للسماح للسيارة برؤية أبعد من نطاق رؤية السائق من أجل استباق أيّ حركة فجائية، مما يؤكّد أنّ تجربة القيادة التي تقدّمها داون استثنائية بالفعل.